أصول الفقه بين الثبات والتجديد.. البعد الفكري والإمكان العملي

الشيخ د.يوسف الغفيص: هذه المبدئية أو الاتجاه على أقل تقدير يعطي مراجعة للسببية المطالبة بتجديد أصول الفقه، وربما كان من الرسم الصحيح للشكل العلمي: أن هذه الدعوة إنتاج (للعقل المنفعل حضارياً) أو (للعقل المدني المتحول) وفي تقديري: أن هذا العقل عقل ذرائعي افتراضي بدرجة ذوقية عالية!! ومقدّر: أنه يواجه أزمة تكوين، وليس أزمة تطبيق، وليس على علاقة معتدلة مع التراث الإسلامي من حيث الولاء والتصور...

الرحلة الداعشية من خانقين حتى الفلوجة

د.محمد السعيدي: أكتب هذا المقال والخبر الذي يطالعني هو سيطرةُ الحشد المُسمى شعبياً في العراق على مبنى قائمقامية الفلوجة ، التي هي دائرة حكومية يفترض أن تكون في وسط المدينة، الأمر الذي يعني :أن إنهاء سيطرة داعش عليها بات أمراً وشيكاً – هذا نظرياً وتحويل الأمور بيد الله تعالى- لتحل محله قوات الحشد الشعبي المزعوم ، وربما يُنشر هذا المقال وقد تم إعلان هذا الانتصار رسمياً . ما بين استيلاء داعش على الفلوجة وسقوطها بيد ميليشيات...

كيف أسهم الإعلام الليبرالي في تعزيز شرعية الغلاة؟

إبراهيم بن عمر السكران: من المُلمّات التي فجعت مجتمعنا المسلم، ومازال ممسكاً برأسه من هولها؛ رؤية فلذات كبد البلد المسلم يستدرجون أبناء عمهم وأولاد خالتهم إلى الفلوات يلطمونهم بزخات الرصاص  ويصورونهم وهم يخفقون الأرض متشحطين بدمائهم، باسم الجهاد في سبيل الله.. ويدخل الواحد منهم بحزامه الناسف مخاتلاً بين صفوف الراكعين الساجدين في بيوت الرحمن ليدُكّها على المصلين وشفاههم رطبة بذكر الله، باسم ذروة سنام الإسلام.. وعهدك بأحدهم...

بيان بشأن واجب أهل الإسلام تجاه الخطر الصفوي الإيراني

متابعات: فلا زال سجل الإجرام والغدر للنظام الصفوي الإيراني الخبيث تتوالى صفحاته السوداء مكتوبة بمداد من دماء  أهل الإسلام في العراق وسوريا ولبنان واليمن، بل وفي إيران نفسها، ممارساً أبشع صور الإجرام والتنكيل والحصار والتجويع والتعذيب، سعياً منه لفرض الهيمنة والسيطرة على كل بلاد الإسلام، متوسلاً لتنفيذ هذه الغاية الخبيثة بكافة الوسائل الخشنة والناعمة، من دعمٍ للأنظمة المجرمة، وتجييشٍ للميليشيات الطائفية المسلحة في بؤر الصراع...

شـيـعـة الـيـوم بـاطـنــيـة الأمـس

أ.د. ناصر بن عبد الله القفاري: الباطنية مذهب سري ظاهره التشيع وباطنه الكفر البواح والانسلاخ من الدين، وضعه زنديق يقال له: ابن سبأ، أراد إفساد دين الإسلام كما أفسد بولس دين النصارى[2]، وتقنعوا بالتشيع وانتحال مذهب أهل البيت. وأكثر كتب المقالات القديمة والمعاصرة جعلت الباطنية قسيمًا للشيعة الإثنى عشرية، والتي شاع إطلاق لقب «الشيعة» عليها في عصرنا، وهذا أوقع كثيرًا من الباحثين في وهم كبير وهو أن الإثنى عشرية ليست باطنية، وأن الباطنية هم الإسماعيلية فقط...

العلويون والشيعة.. تكفير مذهبي والتقاء سياسي!

عبدالمنعم شفيق: لطالما اعتبر الجميع أن حافظ الأسد هو رائد العلاقات العلوية-الشيعية ومؤسس الحلف الإستراتيجي بينه وبين إيران الشيعية، منذ أن وصل الخميني إلى حكم إيران من خلف ولاية الفقيه... لكن في الواقع لم يكن حافظ الأسد أكثر من حلقة في سلسلة حلقات هذا الحلف، الذي بدأ منذ مطلع القرن العشرين، ولم يكن حافظ رائده بل كان مؤسسو هذا التحالف هم مشايخ ورجال دين من الطائفة العلوية والشيعية، بمساعدة وتخطيط من دول استعمار سايكس بيكو!

الشريعة والحقيقة في المعتقد الصوفي!

مركز التأصيل للدراسات: كما أن الفرق الباطنية ابتدعت مصطلح الظاهر والباطن في دين الله تعالى، وشوهوا من خلاله صورة الإسلام الصحيح، مخترعين لأنفسهم دينا مصطنعا لا يمت إلى الإسلام بصلة، فإن المتصوفة ابتدعوا فرية تقسيم الإسلام إلى شريعة وحقيقة، وكل من قرأ في كتب الصوفية يجد هذا المصطلح متكررا بشكل يلفت النظر، على الرغم من إنكار بعضهم لوجود فرق بين الشريعة والحقيقة، متأولين ما ورد في كتبهم عن مصطلح الحقيقة...

قصتنا مع الفُرس كاملة !

محمد بن عبدالله (آيدن): يُعاني مجوس الفرس منذ ألف وأربعمائة سنة من عُقدة نفسيّة مؤلمةٍ هي " المجدُ التليد " ! إذْ إنّ العالم القديم كان مقتَسماً بين دولتين عُظمييـن ، وقوتين قاهرتين ، هما : الروم والفرس ! الروم كانت ديانتهم هي النصرانيّة ( المُحرّفة ) وينبسط نفوذهم على جنوب المتوسط وبلاد الشام وتركيا ، فيما كانت عاصمتهم هي القسطنطينيّة ، ويُلقب حاكمهم - كما في لغتهم - بمُسمى " قيصر " ! هذه القوة الروميّة الحمراء في الغرب كانت...

دعوى تعارض الاجتهاد مع تمام التشريع وكماله

بيان الإسلام: مضمون الشبهة: يدعي بعض المشككين تعارض الاجتهاد في التشريع الإسلامي مع تمام الدين وكماله، ويستدلون على ذلك بقول الله عز وجل: )ما فرطنا في الكتاب من شيء( (الأنعام: 38)، وقوله عز وجل: )ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء( (النحل: 89)، وقوله عز وجل:) اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا( (المائدة: 3)، ويرمون من وراء ذلك إلى التشكيك في صلاحية هذا التشريع لكل زمان ومكان...

Syndicate content