بيان بشأن واجب أهل الإسلام تجاه الخطر الصفوي الإيراني

متابعات: فلا زال سجل الإجرام والغدر للنظام الصفوي الإيراني الخبيث تتوالى صفحاته السوداء مكتوبة بمداد من دماء  أهل الإسلام في العراق وسوريا ولبنان واليمن، بل وفي إيران نفسها، ممارساً أبشع صور الإجرام والتنكيل والحصار والتجويع والتعذيب، سعياً منه لفرض الهيمنة والسيطرة على كل بلاد الإسلام، متوسلاً لتنفيذ هذه الغاية الخبيثة بكافة الوسائل الخشنة والناعمة، من دعمٍ للأنظمة المجرمة، وتجييشٍ للميليشيات الطائفية المسلحة في بؤر الصراع...

شـيـعـة الـيـوم بـاطـنــيـة الأمـس

أ.د. ناصر بن عبد الله القفاري: الباطنية مذهب سري ظاهره التشيع وباطنه الكفر البواح والانسلاخ من الدين، وضعه زنديق يقال له: ابن سبأ، أراد إفساد دين الإسلام كما أفسد بولس دين النصارى[2]، وتقنعوا بالتشيع وانتحال مذهب أهل البيت. وأكثر كتب المقالات القديمة والمعاصرة جعلت الباطنية قسيمًا للشيعة الإثنى عشرية، والتي شاع إطلاق لقب «الشيعة» عليها في عصرنا، وهذا أوقع كثيرًا من الباحثين في وهم كبير وهو أن الإثنى عشرية ليست باطنية، وأن الباطنية هم الإسماعيلية فقط...

العلويون والشيعة.. تكفير مذهبي والتقاء سياسي!

عبدالمنعم شفيق: لطالما اعتبر الجميع أن حافظ الأسد هو رائد العلاقات العلوية-الشيعية ومؤسس الحلف الإستراتيجي بينه وبين إيران الشيعية، منذ أن وصل الخميني إلى حكم إيران من خلف ولاية الفقيه... لكن في الواقع لم يكن حافظ الأسد أكثر من حلقة في سلسلة حلقات هذا الحلف، الذي بدأ منذ مطلع القرن العشرين، ولم يكن حافظ رائده بل كان مؤسسو هذا التحالف هم مشايخ ورجال دين من الطائفة العلوية والشيعية، بمساعدة وتخطيط من دول استعمار سايكس بيكو!

الشريعة والحقيقة في المعتقد الصوفي!

مركز التأصيل للدراسات: كما أن الفرق الباطنية ابتدعت مصطلح الظاهر والباطن في دين الله تعالى، وشوهوا من خلاله صورة الإسلام الصحيح، مخترعين لأنفسهم دينا مصطنعا لا يمت إلى الإسلام بصلة، فإن المتصوفة ابتدعوا فرية تقسيم الإسلام إلى شريعة وحقيقة، وكل من قرأ في كتب الصوفية يجد هذا المصطلح متكررا بشكل يلفت النظر، على الرغم من إنكار بعضهم لوجود فرق بين الشريعة والحقيقة، متأولين ما ورد في كتبهم عن مصطلح الحقيقة...

قصتنا مع الفُرس كاملة !

محمد بن عبدالله (آيدن): يُعاني مجوس الفرس منذ ألف وأربعمائة سنة من عُقدة نفسيّة مؤلمةٍ هي " المجدُ التليد " ! إذْ إنّ العالم القديم كان مقتَسماً بين دولتين عُظمييـن ، وقوتين قاهرتين ، هما : الروم والفرس ! الروم كانت ديانتهم هي النصرانيّة ( المُحرّفة ) وينبسط نفوذهم على جنوب المتوسط وبلاد الشام وتركيا ، فيما كانت عاصمتهم هي القسطنطينيّة ، ويُلقب حاكمهم - كما في لغتهم - بمُسمى " قيصر " ! هذه القوة الروميّة الحمراء في الغرب كانت...

دعوى تعارض الاجتهاد مع تمام التشريع وكماله

بيان الإسلام: مضمون الشبهة: يدعي بعض المشككين تعارض الاجتهاد في التشريع الإسلامي مع تمام الدين وكماله، ويستدلون على ذلك بقول الله عز وجل: )ما فرطنا في الكتاب من شيء( (الأنعام: 38)، وقوله عز وجل: )ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء( (النحل: 89)، وقوله عز وجل:) اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا( (المائدة: 3)، ويرمون من وراء ذلك إلى التشكيك في صلاحية هذا التشريع لكل زمان ومكان...

فشل الغرب عسكريا وتخوفه من الإسلام

فتحي محمد الزغبي: لا شك أن من أهم الدوافع التي حملت الغرب على اللجوء للغزو الفكري هو ما باء به الصليبيون من فشل وإخفاق في حملاتهم الصليبية، حيث انتهت الحروب التي خاضوها في القرنين الخامس والسادس الهجريين بالهزيمة الساحقة، وحينما أسر لويس التاسع "ملك فرنسا" في المنصورة أخذ يتفكر فيما حل به وبقومه، وبعد أن فك أسره عاد يقول لقومه إذا أردتم أن تهزموا المسلمين فلا تقاتلوهم بالسلاح وحده، فقد هزمتم أمامهم في معركة السلاح، ولكن حاربوهم في عقيدتهم، فهي مكمن القوة فيهم.

أين تكمن قوة السلفية؟!

د.إبراهيم بن محمد الحقيل: حين بعث الله تعالى نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم إلى الناس رسولا قضى سبحانه أن يبقى دينه إلى آخر الزمان، حتى إن المسيح عليه السلام حين ينزل فإنه يحكم بشرعية أخيه محمد عليه الصلاة والسلام. وبقاء الإسلام الصحيح عبر هذه القرون هو من أعلام النبوة؛ فلم يصمد دين آخر صمود الإسلام، ولم يبق منهج أصيل يمتد إلى عهد الصحابة سوى منهج أهل الأثر، الذين يعظمون النصوص، ويأخذون بالآثار والسنن. إن المنهج الصحيح النقي للإسلام قد عجز الأعداء عن...

دور النّظر المقاصدي في قضايا الأمّة !

عارف محمد المرادي: إنّ عناية المجتهد بملاحظة المقاصد الشرعية من أعظم ما يؤهّله لخلافة النبيّ صلى الله عليه وسلم حقّا ويعينه على استقامة الرّأي وتفادي الزلل. قال الشاطبيّ: «إذا بلغ الإنسان مبلغا فهم عن الشّارع فيه قصده في كلّ مسألة من مسائل الشريعة، وفي كلّ باب من أبوابها؛ فقد حصل له وصف هو السبب في تنزّله منزلة الخليفة للنّبي صلى الله عليه وسلم في التّعليم والفتيا والحكم بما أراه الله»([1]).وإنّ أبلغ ما يحصِّل به هذه المنزلة العليّة إجادة نظره في القضايا المتعلّقة بالأمّة أو بجمهور...

Syndicate content