المعترك الفكري

رد مركز سلف على افتراءات وزير الشؤون الدينية التونسي المُقَال

د.محمد السعيدي: ففي تصريحات تفتقد العدل والإنصاف فضلاً عن اللياقة السياسية خرج علينا وزير الشؤون الدينية التونسية [المُقال حديثاً] بتصريحات أمام لجنة الحقوق والحريات في البرلمان التونسي يُحَمِّلُ فيها الدعوة السلفية المباركة التي جددها الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله تعالى – المسؤولية عن الإرهاب قائلا ً أقول لكم كعالم ومفكر “التكفير لم يصدر عن أي مدرسة أخرى من مدارس الإسلام، لم يصدر التكفير أخرى من مدارس الإسلام، لم يصدر التكفير...

كيف أسهم الإعلام الليبرالي في تعزيز شرعية الغلاة؟

 وفي موقع الحادث، وبين المتجمهرين على أشلاء المداهمات؛ تتواثب لاقطات (الإعلام الليبرالي) بمنظومة كُتّابه وصحفييه، يعرض نفسه باعتباره محامي المجتمع ضد الغلو.. ووكيل البلد في صياغة المرافعة ضد الغلاة فهل كان الإعلام الليبرالي (محاميًا ناجحًا في كسب قضيته؟ أم كان من ذلك النوع من المحامين الذي وصفه مالك بن نبي؟ حيث يستعمل (مالك بن نبي) (ت 1973م) في بعض كتبه مصطلحًا طريفًا سماه (المحامي المُورِّط)...

جهود المدرسة السلفية في التصدي للظاهرة الإلحادية.. محاولة تهميش متعمدة!

أحمد محمد بلقيس: الحمد لله وحده .. لا تنفك الكتابات الصحفية والمؤدلجة – كما يسميها بعضهم – من اتهام التيار السلفي عموما، الوهابي منه خصوصا بأنه منبع لكل ما يكرهه الله من عقائد وأفكار، وأنها تدفع بخطابها الركيك والمتعالي المسلم وغيره إلى العنف الفكري والعملي، إما بالدعشنة أو الإلحاد ! وهذه التهمة المركبة من جزئين: جزء يختص في جانب التقريرات العقدية عند التيار السلفي، والجانب الآخر يختص في التصرفات العملية لدى هذا التيار...

المشايخ العلمانيون

د. أحمد بن فارس السلوم: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: قد يكون من نافلة القول أن نذكِّر بنشأة العلمانية في القرون الوسطى المظلمة في أوروبا، ردةَ فعلٍ على الجَور الذي كانت تُعانيه من رجالات الكنسية المتحالفين مع سلاطين السوء؛ فقد أدى هذا الطغيان إلى النفور من الدين المحرف أصلًا، وإلى الانحراف عن الله عز وجل؛ إذ إن هؤلاء الطواغيت...

يامعاشر الشيعة وأدعياء الليبرالية والتنوير: من يَرُد على هؤلاء؟

د.محمد بن إبراهيم السعيدي: أصبح من السماجة الممجوجة في نظري أن نظل نُدافع عن المنهج السلفي وعن أحمد بن حَنْبَل وابن تيمية وابن عبد الوهاب ، ونُقسِم الأيمان المُغلظة أنهم ليسوا تكفيريين ولا دُعاة إرهاب وفتنة ، فقد كانت تلك الطريقة مبنية على قِسطٍ كبيرٍ جداً من حُسن الظن بالمُخالفِين على اعتبار أن اتهامهم لنا ولتراثنا الفكري كان من مُنطلق غياب المعلومة ،وأنهم سيتراجعون حين نبرهن على حقيقة الأمر ونُجلي لهم الحال.

مُفخخــــــــات ابن تيميـــــة

علي بن جابر المشنوي الفيفي: مما لا يخفى على المُنصف ، أن المسلمين من أكثر البشر معاناة وتعرضاً للظلم والقتل ، وأهل السنة منهم بالخصوص! ومع هذا فإن تهم الإرهاب والعنف تُلصق بهم ليل نهار إما من أعدائهم من غير المسلمين أو مخالفيهم من أهل القبلة ..! بل إن هذه الدعوى انتقلت إلى بعض أبناء أهل السنة أنفسهم ، فصاروا يرددونها عن جهل ، وما ذلك إلا بذنب الإعلام المحسوب على أهل السنة اسما ً السائر على نهج الأعداء تخطيطاً ورسماً.. ودائماً نجد اسم ابن تيمية..

السلفية السائلة.. "مفهوم السلفية في مسارب ما بعد السلفية"

عبدالله العجيري: اعتراف لي مدة ليست بالقصيرة لم أكتب فيها شيئاً ذا بالٍ، لذا فإني أشعر بثقل القلم في يدي، وأجده يزداد ثقلاً حين يَهِمُّ بكتابة نقديةٍ لأصدقاء لهم في القلب مكانة، (ولو كان قول ما يراه الإنسان حقا يترك لشيء= لتركته كرامة لصحبة أخشى فقدها. لكن الحق أمانة وإذا لم يوجد من يقوم به= لم يجز تركه لوجه أحد من الناس)، وأنا على ثقةٍ تامةٍ أن ما سأكتبه لن يؤثر على صحبةٍ أو يزيل وداً. البداية حين بدأت بمطالعة كتاب "ما بعد السلفية...

صورة (الاشتغال السلفي الفقهي) على (شاشة ما بعد السلفية)

مشاري الشثري: لا أستطيع أن أكتم حماستي لاقتناء كتاب (ما بعد السلفية) لكاتبَيه أحمد سالم، وعمرو بسيوني - وفقهما الله – أول إعلانهما عنه عبر شبكات التواصل الاجتماعي، رغم اشمئزازي بدءًا من عنوانه، لكن الخطب يهون إذا ما استحضرنا أن العناوين ربما غلب على موضوعيتها عنصرُ الجذب، فلم ألتفت لذلك كثيرًا.. ولما صدر الكتاب وشرعت في مطالعته لفتني وشدني من فهرسه الفصل الرابع المعنون (قراءةٌ في الاشتغال المعرفي للسلفية)، وذلك لأن عنايتي في المقام الأول بالجوانب...